•°.•.°•*●•.منتديات اميرة البحار ووسام.•●*•°.•.°•

اهلا وسهلا زائر(ت)نا الكريم (ة).•°.•.°•*●•.انت غير مسجل(ة) هنا يشرفنا كتيرا ان تنظم(ي) الى اسرة منتدياتنا الكريمة.•●*•°.•.°• فاهلا وسهلا بك معنا ...
•°.•.°•*●•.منتديات اميرة البحار ووسام.•●*•°.•.°•

منتديات رائعة

(¯`v´¯)(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))(¯`v´¯)

المواضيع الأخيرة

» موضوع عن الماء
الأحد مايو 29, 2011 1:29 am من طرف شوق 8

» مرت حبيبي
الخميس مايو 26, 2011 4:59 pm من طرف M@S

» الزبااااااااااابه الملعووووووووووونه
الخميس مايو 26, 2011 6:36 am من طرف M@S

» تقليل الملح يخفف وزنك
الأربعاء مايو 25, 2011 5:59 am من طرف شوق 8

» قصيدة عن بلدي المغرب\
الثلاثاء مايو 24, 2011 7:07 am من طرف M@S

» اغنيه لحبيبتي سندس
الأحد مايو 08, 2011 5:38 am من طرف saraliz

» تحت عنوان "معرض الوطن في عيون الفوتوغرافيات".. وزارة الثقافة والإعلام تنظم مسابقة للمصورات السعوديات لدعمهن واكتشاف مواهب فنية جديدة وتنمية حس الانتماء للوطن..!
الأحد مايو 08, 2011 5:37 am من طرف saraliz

» تربية الطفل العنيد
الأحد مايو 08, 2011 5:36 am من طرف saraliz

»  جدة تشهد فعاليات اكبر مهرجان سعودي للقهوة العربية
الأحد مايو 08, 2011 5:35 am من طرف saraliz

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    .•°°®الجراد®°°•.

    شاطر
    avatar
    saraliz
    Admin

    انثى الموقع : www.achamel.com

    زهرة البحار
    سنسن 94:
    10/10  (10/10)

    .•°°®الجراد®°°•.

    مُساهمة من طرف saraliz في الجمعة أغسطس 27, 2010 3:05 pm

    .•°°®الجراد®°°•.
    ذا ت مساء .كان كل شيء.في القرية يسير عليه كل يوم . تماما كما كان بالامس واول امس. ومنذ عام مضى.
    ((عمران)) يزاول مهمة رفع الماء من البئر بالدلو والبقرة.يقدم لمزروعاته واجباتها اليومية
    .كان يمشي ويرجع خلف البقرة عبر المجر المحفور في الارض وكان الحبل الذي يجر على(( البكرة)) يتصاعد منه نغمة حلوة رتيبة. وعمران يغني.ويستحث البقرة . ويهش عليها بالعصا . ولا يضربها . ويواصل رحلته التي لا تنيتهي عبر مسافة لاتزيد باي حال عن خمس امتار.
    و(( المبروك)) الفاس بين يديه والعرق ينز من جبهته العر يضة. وانفاسه تتردد مجهدة مبهورة . وهو يعزق الارض في بستانه الصغير . و(( الحاج سالم)) يحرس حقله الذي يموج بسنابل القمح والشعير . يطرد حمارا من هنا. ويصير في قطيع اغنام من جهة اخرى. ويرمي بالحجارة سربا من العصافير نزل في جهة مامن الحقل.
    و(( كل اهل القرية)) يزاولون اعمالهم اليومية. يتفرقون هنا وهناك. وهذا يسوق قطيعا من الاغنام.
    وقد ضاع صوته في صياحها المتواصل ما..... ماع......ما....واخر يشمر عن ساعديه ويفتح قدميه واقفا على حافة احد الابار يرفع الماء ويدلقه في احواض من الحجر لجماله الكتيرة راحت تتدافع وتشرب الماء بنخير عال في حين يهمهم هو بصوت مجهد =_ ياععم ....ياههم.... ياههم....
    كل شيء في القرية كان هادئا طبيعيا ذالك المساء.
    وفجاة اتى الحد الرجال مهرولا واخد يزرع صيحاته في القرية. كانه النذير. كان صوته مشحونا بالحرقة واللوعة والخوف . وهو ينبئ الناس في القرية بان ( الجراد) على ابواب قريتهم الصغيرة. ان ارجاله التي لا حصر لها تنام هذه الليلة بالبطح القريبة التي لاتبعد عن القرية سوى خمس كيلومترات.
    وكانما استحال الناس في القرية الى مجموعة من المجانين يجرون هنا وهناك في ذعر وخوف.
    والبعض من اهل القرية ذهبوا الى شجيراتهم ومزروعاتهم يكحلون اعينهم بها. ينظرون اليها في حنين ولهفة. فمؤكد انها مع شروق شمس الغد ستستحيل. على يد الجراد. الى مجرد ذكريات ليس الا.
    والحاج سالم ذهب ليقف على راس حقله ينظر اليه في حسرة ولوعة.لو يغالب حتى الدمعة التي ترقرقت في عينيه. ولاول مرة يرى الطيور تنزل في الحقل فلا يرميها بالحجارة. ويرى الشياه تتقدم نحو الحقل فلا يصح بصوته المشروخ. كان واضحا ان خبر الجراد يشكل كل شيء في الحاج سالم.
    الحاج سالم ذهب وعائلتة المبروك وابناء عمران. وكل انسان في القرية. جميعا لقمتهم في اشجارهم وزراعتهم التي سيجعل منها الجراد اترا بعد عين. الجراد الذي سيحيل كل شبر اخضر في ارضهم الى جدب وخراب. والجراد......الجراد.....الجراد......الجراد.....الجراد...ومام المسجد كان الهل القرية
    يقفون في حزمة واحدة. كانوا احيانا يتكلمون في صوت حاد . وكانت اصواتهم غاضبة . ووجوههم يغشيها حزن عميق. وايديهم التي نفرت عروقها الزرقاء يلوحون بها في عصبية ظاهرة.
    وتمتم رجل عجوز والشعور بالخطر يهز كل شيء فيه= اللهم لطفك يارب. اللهم عوفك يارب
    ! وتعبه اخر= نعم يارجال ? - وارتفع صوت يتساءل في غضب =والان ماذا فكرتم لنا
    ? ما العمل يارجال
    وانبتقت اصوات كتيرة. الا ان جميعها تتساءل كان الجو مشحونا باشارات الاستفهام التي
    ? ما العمل? تعقف رؤوسها في حيرة. ما العمل
    وكان المبروك يغرس راسه الى الاسفل ولم يقل شيئا.جسمه فقط كان يتململ في غير ارتياح والمبروك في الخامسة والعشرين من عمره جبهته عريضة . ووجهه يضرب الى السمرة. وعيناه كالشعلتين تعلوهما حواجب خفيفة الشعر. والده مات وترك له اسرة كبيرة وبستانا صغيرا يستنزف جهد المبروك اليومي. وهو بالكاد يتمكن عن طريق البستان من انتزاع لقمة العيش للاسرة والكبيرة. وكانت الفكرة التي تتردد بين جدران ذهنه. تبدو له احيانا مضحكة . وكان خائفا من انه لوقالها لضج الجميع بالضحك. وربما خامرهم الشك في سلامة عقله. وكان مايزال يفكر وهو ساهم ساكت.....
    ولكزه احد الجماعه لينبهه الى انهم يسالون رايه في الاقتراح الذي قاله الحاج سالم. والذي يريدهم ان يستعدوا لمطاردة الجراد القادم غدا للقرية باحداث صخب وضجة بطرق الحديد. وضرب الدفوف . ودق النواميس ورن الزجاجات الفارغة . وعن طريق الصخابة سوف تغادر ارجال الجراد القرية بمجرد الوصول اليها وتسلم بذالك القرية.
    وعند ما قال له مزارع طويل .....شنبه كذالك طويل....=
    ? الم تعجبك فكرة الحاج. اتراها لاتنفع? تكلم يامبروك مابك . انت ساكت هكذا لماذا
    وجد مبروك نفسه. فجاة يقول= نعم . لاتنفع.
    واستغربت الجماعة.
    ايها الاخوان. في? الا ان مبروك استمر واصلا كلامه. وكان احدا لم يقاطعه. فما رايكم الان
    فكرتي هذه .... ان ناكل الجراد بدلا من ان ياكلنا هو..... ومن خلال الظلام ? فكرة اخرى
    ? تبادلت الجماعة نظرات حائرة . ماذا يقول المبروك
    ? .........كيف ناكله? وافصح احدهم عما يدور في ذهنه=......لم نفهم...........
    وعندما مضى المبروك يوضح فكرته لم يستطع الجماعة ان يغالبوا رغبتهم في مصمصة شفاههم وتبادل النظرات الحائرة التي غالبا ما كانت ترافقها شفاه مقلوبة وكان مجمل فكرة مبروك التي مضى يوضحها في الخطاب طويل.... انهم في هذه الليلة . وفي الساعات الاولى من السحر. .....تماما .....يجب ان يكونوا مجتمعين في الطرف الجنوبي من القرية .الا ينسى كل واحد منهم ان ياخذ معه شوالا فارغا فامامهم معركة لم يعرفوها من قبل . معركة السلاح فيها الشوالات فارغات . ومن ثم يتجهون الى حيث ينام الجراد_ وهو عادة لايستيقظ الا عندما تلهبه اشعة الشمس_ وهناك يعبئون الجراد النائم داخل اكياسهم الفارغة حيث يعودون الى بيوتهم ليسلقوه في مراجل سوداء ولينتقل الجراد من اجواف الخيش الى اجوافهم هم. وتكون اروع عملية ابادة عرفها تاريخ الجراد.


    من كتاب القصص عندي بالبيت

    ????
    زائر

    رد: .•°°®الجراد®°°•.

    مُساهمة من طرف ???? في الجمعة أغسطس 27, 2010 4:40 pm

    قصة حلوة كتير وفيها عبرة
    مشكووووووووووووورة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 3:13 pm